كتاب رجوع الشيخ إلى صباه في القدرة علي الباه 28

كتاب رجوع الشيخ إلى صباه في القدرة علي الباه 28

الباب الثانى فى القعـود

( الأول منـه ) وهـو أن تقعـد المرأه والرجل متقـابلين بعضهمـا فى وجـه بعض ثم يحـل الرجل سراويل المرأه بيده ويخليه فى خلخـالهـا ثم يلفه ويرميـه فـوق رأسهـا عـلى رقبتهـا فتبقى مثل الكره ثم يرميهـا عـلى ظهرهـا فيبقى فرجهـا ودبرهـا متصدرين ويقيم الرجل إيره ويولجـه وقتا فى حجرهـا ووقتا فى فرجهـا وإسمـه سد التنين ( الثانى منـه ) وهو أن يقعد الرجل والمرأه فى أرجـوحه فى يوم نيروز وقد قعـدت المرأه فى حجر الرجل عـلى إيره وهـو قائم ثم يتماسكا وقد وضعت رجليهـا عـلى جنبيه ويترجحـان فكلمـا مرت الإرجوحـه خرج منها وكلما أتت دخل فيهـا وهمـا يتناكيان بلا إنزعـاج ولاتعب بل بغنـج وشهـيق وزفير إلى أن ينزلا جمـيعـا ويسمى نيك الإرجـوحه النيروزى( الثالث منـه ) وهـو أن يقعـد الرجل ويمد رجليـه مدا مستويا ويقيم الرجل إيره قياما جيدا وتأتى المرأه فتجلس عـلى أفخـاذه ويدخل إيره فى حرهـا وتعـاطيـه الشهيق والنخير والنفس العـالى حتى يفرغـا بلذه عجيبـه وشهوة غريبـه ويسمى دق الحلق( الرابـع منـه ) وهـو أن يجلس الرجـل وتجلس المرأه ويمد ساقه من تحتهـا مدا مستويا وساقـه الأخرى من فوقهـا مختلفين وهـى أيضا كذلك ويقيم إيره قياما جيدا ويولجه وإسمـه نيك كرسى( الخـامس منـه ) أن يتربع الرجل ويقيم إيره وتقعد المرأه عليه ووجههـا إليـه وفمهـا إلى فمـه ويرشف ريقهـا ويقبل عينيهـا ويضمهـا إليـه وإسمـه قلع الخيار. ( السـادس منـه ) أن يقعـد الرجل ويمد رجلـه الواحده مستويـه والأخرى قائمـه وتأتى المرأه فتقعـد عليـه وهـى مستديره بوجههـا وتمد رجليهـا ثم تأخذ سراويلهـا كأنهـا تغسل بين رجليـه وهـى قائمـه عنه قـاعده عليـه ويسمى نيك غسالات ( السـابع منـه ) أن يقعد الرجل ويمد رجليـه مستويا ويقيم إيره فتجلس عليـه وتمد رجليهـا إلى قدامه وتعتمد عـلى كتفه وتقوم عنـه وتقعد عليـه ويسمى نيك القصـار( الثامن منـه ) أن يقعـد الرجل عـلى قرافيسه والمرأه كذلك فإذا أولجـه فيهـا مشت قدامـه بحيث لايخرج وهـو خلفهـا إلى أن تدوربه جميـع البيت فإذا قارب الإنزال عضهـا فى رقبتهـا وأنزل فى ثقبهـا وإسمـه نيك الروم ( التاسـع منـه ) أن يقعـد الرجـل ويمسك المرأه ويضم بعضهـا بعضا ويقيم إيره وتكـون المرأه قد خلعت سراويلهـا وسلبت ذيلهـا عـلى كنفهـا ثم تجلس عـلى ركبتيهـا وتسحب عليـه وهـى ضاحكـه مـاسكـه بخواصره راشفه ريقه وإسمـه نيك الكسالى ( العاشـر منـه ) وهـوأن تجعـل المرأه تحت عجزهـا مخدتين وتستند عـلى يديهـا إلى الوراء ويعمل الرجل مقابلها كذلك ويولجـه إيلاجا عنيفا وكـل منهمـا رجلاه مضمومتـان إليـه وإسمـه المرتفع . ( الباب الثالث فى الإضطجاع ) ( الأول منـه ) أن تضطجع المرأه عـلى جنبهـا الأيسر وتمد رجليهـا مدا مستويا وتدير وجههـا إلى الوراء ويأتيهـا الرجل من خلفهـا ويلف ساقه عـلى فخذهـا ويمسك صدرهـا بيده وتحت بطنهـا بيده الأخرى ويسمى دق الطحـال ( الثانى منـه ) أن تضطجع المرأه عـلى جنبهـا الأيسر وتمد رجليهـا مـدا مستويا وتدير وجههـا إلى الوراء ثم تجعـل فخذيه بين فخذيهـا ويحكـه بين شفريهـا ثم يولجـه فيهـا ويسمى نيك الحكمـاء ( الثالث منـه ) أن تضطجع المرأه وتدير وجههـا ويضطجع الرجـل خلفهـا ورجله الواحـده مثنيـه خلفه والأخرى بين فخذيهـا وإسمـه السقلانى ( الرابـع منـه ) أن تضطجع المرأه عـلى الجنب الأيمـن وتمد رجليهـا مـدا جيدا والرجل كذلك على إحدى فخذيـه والأخرى بين فخذيهـا ويبل إيره ويحكه حكـا جيدا إلى أن يحس بالإنزال فيطبقـه قويا وإسمـه نيك المسلطين ( الخـامس منـه ) أن تضطجع المرأه عـلى جنبهـا الأيمن وتمد رجليهـا والرجـل كذلك عـلى جنبـه الأيمن ويخالف بين رجليهـا ثم يولجـه فيهـا فإذا قارب الإنزال يخرجـه ويتركـه عـلى فخذهـا ثم يولجـه فيهـا وإسمـه المقترح( السـادس منـه ) أن تضطجع المرأه عـلى جنبهـا الأيمن والرجـل يتكئ عـلى جنبـه الأيسر وتضع عجزهـا فى حجر الرجل وتجعـل رجلهـا الشمـال من فوق ورجلهـا اليمين من تحت إبطهـا الأيسر ويولجـه إيلاجا عنيفا وإسمـه نيك الوداع ( السـابع منـه ) أن تضطجع المرأه عـلى جنبهـا الأيسر وتمـد رجلهـا وتدير رأسهـا إلى الوراء ويضطجع الرجـل خلفهـا وتلف ساقهـا عـلى فخذهـا الأعلى ويمسك صدرهـا بيده والأخرى تحت بطنهـا وإسمـه نيك الأرمن ( الثامن منـه ) أن تضطجع المرأه عـلى جنبـها الأيمن وهـو عـلى جنبـه الأيمن وساقهـا بين ساقيه وإسمـه نيك الهين ( التاسـع منـه ) أن تضطجع المرأه عـلى جنبهـا الأيسر وهـو عـلى جنبـه الأيمن وساقها بين سـاقيـه وتعـاطيـه الشهـيق والغنج إلى أن يفرغا منه وإسمـه نيك الكلاب ( العاشـر منـه ) أن تضطجع المرأه عـلى جنبهـا الأيسـر وتمد رجليهـا وتدور برأسهـا إلى الخلف ويضطجع الرجـل خلفهـا ويلف ساقـه عـلى ساقهـا وإسمـه نيك الولـع .

الباب الرابـع فى الإنبطـاح

( الأول منـه ) ترقد المرأه عـلى وجههـا وتمد رجليهـا مستويا ويجلس الرجـل عـلى فخذيهـا ويسمى راحـة الصدر ( الثانى منـه ) تمد ركبتهـا الواحده إلى صدرهـا وترفع عجزهـا ويحبو الرجـل على ركبته ويسمى نيك الحمير( الثالث منـه ) تلصق خـدهـا بالأرض ويأتى الرجـل فيمسك خصرهـا ويولجـه فيهـا وإسمه نيك العميـان ( الرابـع منـه ) تنبطح عـلى وجههـا وينبطح الرجـل عليهـا ويجعـل ساقـه بين ساقيهـا ويده الواحده فى خصرهـا والأخرى فى بطنهـا وفمـه فى فمهـا وإسمـه نيك الفقهـاء ( الخـامس منـه ) تنبطح عـلى وجههـا وترفع عجزهـا ويأتى الرجـل فيجلس من خلفهـا كمـا يجلس خلف الغلام وإسمـه نيك الفتى( السـادس منـه ) تنبطح المرأه عـلى وجههـا وقد ألصقت ركبتهـا بصدرهـا ورفعت عجزهـا إلى فوق وأقام الرجل إيره ويولجـه فيهـا بلا تعب ولانصب ويسمى نيك المتخصصين( السـابع منـه ) تنبطح المرأه عـلى وجههـا وتضم ركبتيهـا إلى صدرهـا كأنها قد ركعت أو سجدت ثم ينزل الرجـل من خلفهـا ويدخل إيره فى حجرهـا وكلمـا وقع عليهـا ودفعـه ترفع رأسهـا وتنخر وتشخر بهيجـان وغلمـه وشهيق وأنين وبكـاء وإحتراق وهمـا قد غابا من شدة الشهوة وطيب النكاح إلىأن يقارب الإنزال فيسله من حجرهـا ويولجه فى كسهـا وإسمـه مزاج العـافيـه (الثامن منـه ) تنبطح عـلى صدرهـا وتمد رجلهـا ويجلس الرجل عـلى أفخاذهـا ويدخل يده تحت إبطيهـا ويمسك رؤوس أكتافهـا وإسمـه العقـال ( التاسـع منـه ) تنبطح وتقيم ساقيهـا وتدير وجههـا إلى ورائهـا وينبطح الرجـل عليهـا ويلف ساقـه عـلى ساقهـا وإسمـه نيك الفقراء.