عيد الحب و قصة القديس فلانتاين

عيد الحب و قصة القديس فلانتاين

أسطورة القسيس فالنتين


تتكلم القصص عن ثلاثة قسيسين مختلفين بإسم فالنتين، جميعهم تم قتلهم، إحدى القصص تقول أنه كان كاهن خلال القرن الثالث في روما، عندما قرر الإمبراطور كلوديوس أن يمنع الشباب من الزواج، لأنهم جنود أفضل في الحرب من الرجال المتزوجين. فالنتين رأى ظلم في ذلك فقام بمساعدة الشباب على الزواج سراً حتى لا يقتله الإمبراطور، لكنه علم بالأمر وقام بقتله


في قصة أخرى أن فالنتين كان يساعد الشباب الذين اعتنقوا المسيحيه واتبعوا سيدنا عيسى عليه الصلاة و السلام على الهرب من السجون الرومانيه القاسيه حيث كان يتم تعذيبهم وضربهم.


في قصة تقول أن فالنتين كان أحد المساجين وأرسل أول رساله عيد حب لمحبوبته التي هي إبنة سجانه، يقول لها "من حبيبك فالنتين" قبل أن يتم اعدامه


جميع القصص تصور القسيس فالنتين على أنه رومانسي ومتعاطف مع المحبين ويحب عمل الخير.. هذا التصوير هو ما أكسبه الشهرة لاحقاً في القرون الوسطى في بريطانيا وفرنسا


علاقة القسيس فالنتين بهذا اليوم:


تقول بعض الروايات أن 14 فبراير هو اليوم الذي قتل فيه القسيس فالنتين


لكن في روايات أخرى تقول أن الكنيسة في نهاية القرن الخامس ارادت القضاء على عادات غير دينيه مشابهة لعبادة آلهة وذبح قرابين لالهة الخصوبه، حيث كانت تتم هذه الإحتفالات في منتصف شهر فبراير، وفي بداية ظهور المسيحيه كدين للدوله الرومانيه سمح للناس بالبقاء على هذه الإحتفالات، ولكن في نهاية القرن الخامس ارادت الكنيسه القضاء على هذه العادات فقامت بإعلان هذا اليوم 14 فبراير عيد القسيس فالنتين


لم يكن هذا اليوم يتعلق في الحب بدايةً، ولكن في القرون الوسطى كان سائداً الإعتقاد أن موسم تزاوج العصافير يبدأ في 14 فبراير، مما دفع الناس للإعتقاد أن 14 فبراير هو يوم للرومانسيه


لم تنتشر عادات بطاقات ورسائل الحب إلا بعض عام 1400, فأقدم قصيدة حب في الفالنتين كتبها الدوق البريطاني تشارلز في عام 1415 لزوجته عندما كان سجين في برج لندن


إنتشر عيد الحب بشكل كبير في القرون السابع والثامن عشر، حيث أصبح الأصدقاء والأحباب يتبادلوا هدايا بسيطة ورسائل قصيرة للتعبير عن المحبة


ثم في بداية القرن العشرين بدء إنتاج بطاقات المعايدة لإستبدال الرسائل الخطيه


في أمريكا يتم إرسال 1 بليون بطاقة معايده في عيد الحب أو عيد الفالنتين سنوياً