الأسماك المجمدة المستوردة بها سم قاتل

الأسماك المجمدة المستوردة بها سم قاتل

علي مدار أكثر من عام قام المحامي الأردني طارق أبو الراغب بعمل تحقيق إستقصائي الهدف منه معرفة لماذا تنتشر الأمراض السرطانية و الضعف الجنسي و أمراض الجهاز الهضمي و المناعة في الدول العربية دون غيرها من الدول الأخري و إستطاع في نهاية التحقيق ان يصل إلي أن أنتشار تلك الأمراض سببها الرئيسي هو الغذاء الملوث المنتشر و بكثرة في الأسواق العربية حيث تقل بشكل كبير الرقابة الفعالة علي الغذاء سواء المصنع محليا في الدول العربية أو المستورد من البلاد الأخري.


سوق عالمي لبيع الغذاء الفاسد للدول العربية


أثناء بحثه في موضوع الغذاء الفاسد الذي يصدر للدول العربية وجد الباحث الأردني أن هناك سوقا عالميا لبيع نفيات الأغذية للأسوق العربية بلا إستثناء حيث وجد أن موردي الأغذية الفاسدة هم نفسهم لجميع الدول العربية و يقوموا بتصدير أسوأ انواع الأغذية و الغير صالحة للإستخدام البشري الأسماك المستوردة المجمدة الفاسدة وجد أبو الراغب أن أكثر الأطعمة الفاسدة المنتشرة في جميع البلاد العربية هي الأسماك البيضاء أو السماك الفيليه (المخلية) منزوعة الرأس حيث قام بتحليلها علي نفقته الخاصة و أكتشف تركز مجموعة كبيرة من السموم بلحمها و تتبع مصادرها حتي وجد أنها أسماك تربي في مصارف مائية وسط المخلفات الصناعية و الصرف الصحي و المخلفات الصلبة في كل من فيتنام و الصين و يقومون بنزع رأسها و جلدها و تببيض لحمها بإستخدام مادة كيميائية تسمي ملاكيات جرين و هي مادة مسرطنة يمنع استخدامها دوليا في المواد الغذائية لانها شديدة السمية و تسبب الأمراض السرطانية


ليست مجرد أسماك فاسدة و لكنها مؤامرة علي العرب


يصر المحامي الأردني طارق أبو الراغب أن الأمر ليس مجرد وجود أسماك فاسدة تسللت لغذائنا و لكنها مؤامرة ممنهجة تستهدف جميع الشعوب العربية بغرض إضعافها بالأمراض لأنه ليس من الصدفة إنتشار تلك الأسماك في كل الأسواق العربية بتلك الكثافة و باسعار متدنية تغري بشرائها و خاصة أن الكثير من المواطنين العرب ليسوا أثرياء و يتطلعوا لوجود مصدر للبروتين رخيص السعر للإطعام أبنائهم.